Monday , 1 September 2014
(Satellite = Nilesat 7 West) (FREQ = 10815) (POL = H) (S/R = 27485) (FEC = 3/4)

عاجل
هيئة استثمار كركوك توافق على إقامة شركة تركية لأول مجمع سكني في الحويجة بكلفة 80 مليون دولار

هيئة استثمار كركوك توافق على إقامة شركة تركية لأول مجمع سكني في الحويجة بكلفة 80 مليون دولار

أعلنت هيئة استثمار كركوك،، اليوم الأحد، منحها إجازة لشركة تركية لتنفيذ أول مشروع إسكاني في قضاء الحويجة يضم 100 وحدة سكنية، وفي حين بينت أن كلفة المشروع الذي يعد الاول في القضاء تصل إلى 80 مليون دولار، طالبت إدارة المحافظة الشركات الاستثمارية بضرورة “الاستفادة من الأرض الخصب” لتنفيذ مشاريع متنوعة تحتاجها مختلف مناطق المحافظة.

وقال رئيس هيئة استثمار كركوك، فلاح عبد الرحمن البزاز، إن “الهيئة منحت، اليوم، شركة بلال التركية للإنشاءات إجازة لتنفيذ أول مشروع سكني في قضاء الحويجة، (55 كم جنوب غرب كركوك)”، مشيراً إلى أن “المشروع يضم نحو 1200 وحدة سكنية متنوعة على مساحة أكثر من 260 دونماً”.

وأضاف  البزاز، أن “كلفة المشروع الذي يحمل اسم مدينة حويجة الجديدة، تصل إلى 80 مليون دولار”، مبيناً أن “بيع الوحدات السكنية في المشروع إلى المواطنين سيتم بنظام الاقتصاد الاستثماري”.

وأوضح رئيس هيئة استثمار كركوك، أن “المشروع هو بمثابة هدية بسيطة لأهالي الحويجة لاسيما بعد الحادث المؤسف الذي شهده مؤخراً، لتأمين السكن اللائق لأهالي القضاء”.

بدوره قال نائب محافظ كركوك راكان سعيد الجبوري، خلال كلمته في مراسم منح الإجازة، إن “إدارة المحافظة حريص على إدخال الاستثمار إلى الحويجة”، عاداً أن ذلك “يسهم في الحد من البطالة المتفشية بين الأهالي”.

وطالب الجبوري، الشركات الاستثمارية في المجالات كافة “الاستفادة من الأرض الخصب لتنفيذ المشاريع المتنوعة التي تحتاجها مختلف مناطق المحافظة”.

وشهد قضاء الحويجة،(55 كم جنوب غرب كركوك)، في (الـ23 من نيسان 2013)، اقتحام قوة أمنية ساحة الاعتصام، مما أدى إلى مقتل وإصابة ما لا يقل عن 163 من المعتصمين وفقدان واعتقال مئات آخرين.

يذكر أن رئيس هيئة استثمار كركوك، ، في (العاشر من أيار 2013 الحالي)، عن منح الهيئة “تسعة تراخيص” استثمارية لتشييد مشاريع إسكانية وصناعية، مؤكداً أن عدد المشاريع السكنية المجازة بلغ 23 مشروعاً.

في حين قال نائب رئيس الهيئة، أسعد فاضل الحديدي  ، إن أهم هدف من الاستثمار هو “مساعدة الحكومة المحلية على توفير الخدمات للمواطنين”، موضحاً أن وضع كركوك الأمني “جيد ومستتب قياساً بالمحافظات العراقية الأخرى” مدللاً على ذلك بوجود أكثر من 500 مستثمر محلي وأجنبي بالمحافظة.

وتعد كركوك من أغنى المحافظات العراقية لما تحويه من نفط إلا إنها ما تزال تفتقد إلى الكثير من الخدمات بسبب التداعيات السياسية بين مكوناتها من جانب، وبين الحكومة المركزية وإقليم كردستان من جانب آخر.