Wednesday , 23 July 2014
(Satellite = Nilesat 7 West) (FREQ = 10815) (POL = H) (S/R = 27485) (FEC = 3/4)

عاجل
(برواس حسين )تحصد اصوات المعجبين لها في العراق اكثر من الاعداد المشاركه في التصويت الخاص لهذا اليوم

(برواس حسين )تحصد اصوات المعجبين لها في العراق اكثر من الاعداد المشاركه في التصويت الخاص لهذا اليوم

“رقم (6) سهل وصاحبته حلوة (جميلة) كلنا نصوت لها، أحسن من أرقام وصور المرشحين التي غطت شوارعنا”، هذا ما يؤكده المعجب البغدادي حسن حميد، باللهجة العراقية، وهو يحمل هاتفه النقال للتصويت لمرشحة عراقية كردية في برنامج فني منوع سجل متابعة عراقية واسعة.

ففي ظل احتدام التنافس في 12 محافظة عراقية واتهامات تتبادلها الكتل السياسية بالتزوير تزامنا مع (التصويت الخاص) لمنتسبي القوات الأمنية الذي أجري على مدى ساعات نهار اليوم السبت، فإن أنظار العراقيين لاسيما الكرد وموبايلاتهم ايضا، كانت تتجه إلى تصويت آخر و(خاص جدا) بعيداً عن السياسة، يصب جميعه لصالح (برواس حسين) المرشحة العراقية الكردية الوحيدة في برنامج (عرب أيدل) للموهوبين بنسخته الثانية، بعدما استطاعت نيل أعجاب لجنة تحكيم البرنامج لتنافس متسابقين عرب على المركز الأول.

وبدأ الكرد منذ مساء أمس الجمعة،(الـ12 من نيسان 2013 الحالي)، التصويت لبرواس حسين، التي اختارت لنفسها الرقم ستة، لكي يتم التصويت لها من خلاله، فيما قامت شركة كورك للاتصالات، بالسماح لمشتركيها بالتصويت المجاني لبرواس التي استطاعت من خلال مشاركتها إشغال الشارع الكردي عما تحمله صناديق الاقتراع من جديد، قد يصل تأثيره إلى حدود الإقليم.

ويقول الشاب البغدادي حسن حميد (29 سنة) ، لقد “تعبنا ومللنا من السياسية ومن الوجوه التي نراها يومياً، فهم لم يكتفوا باحتلال شاشات التلفزيون لأربع سنين مضت، حتى ينشروا صورهم في الشوارع للفوز بأربع سنين أخرى”.

ويشير حميد إلى أن “الفن والرياضة لطالما وحدتنا نحن العراقيين أكثر من خطابات السياسيين المتشنجة التي تدعو أغلبها إلى تفريقنا”، موضحاً “أنا وأصدقائي وأقاربي سنصوت لبرواس لأنها عراقية ولأننا وطنيون ونحب العراق”.

ويبين حميد وهو يسمع أغنية لبرواس الكردية “حتى وأن لم أفهم شيئاً من الكلمات، إلا أنني سأصوت لها فهي عراقية ووصلت إلى العالم العربي، ونحن سعيدون بنجاحها”.

ويقول معجب آخر ببرواس، هو إياد دارا (27 سنة)، ، “لن أتوقف عن التصويت لبرواس، فهي فنانة ناجحة وتستحق الفوز، وأقول لها أنا أحبك كثيراً”.

ويعد دارا، أن “فوز برواس هو فوز لنا نحن الكرد، كونها تغني بلغتنا التي استطاعت من خلالها الوصول إلى مرحلة متقدمة ببرنامج عرب أيدل”، ويضيف “نشعر بالفخر عندما نسمع لغتنا تغنى في البلدان العربية”.

ويتابع دارا، “عندما سمعنا صوت برواس أول مرة لم نتوقع أنها ستصل إلى هذه المرحلة، كون اللغة التي تغني بها غير مفهومة للجنة تحكيم البرنامج، لكنها نجحت في إيصال إحساسها وهذا يعد نصراً كبيراً لها ولنا، لذا سأصوت لبرواز مليون مرة”.

بدورها تؤكد المعجبة رنا محمد (21 سنة)،  وهي حاملة لهاتفها النقال “بدأت التصويت لبرواس منذ الدقيقة الأولى التي فتحت بها الاتصالات للتصويت لمرشحي البرنامج، وأنا متأكدة من فوزها”.

وتضيف محمد، أن “العالم لا يعرف عن لغتنا شيئاً، إلا أن برواس تغني بالكردية وأسمعت لغتنا للجميع، فنجاحها هو فوز لنا نحن الكرد كون البرنامج الذي تشارك فيه برواس هو عربي وهو برنامج للعرب وأغلبية مطربيه يغنون بالعربية”.

ويقول المصور الصحافي في أربيل سفين حميد إن المدينة بدت سعيدة وكانت هناك حملة بدأت، منذ صباح اليوم، لنشر صور برواس في الشوارع وبأحجام كبيرة، إلى جانب حملات كبيرة في الفيسبوك للترويج لها ودعوة الناس إلى التصويت لها”.

ويضيف حميد استطيع ان أؤكد ان برواس هي حديث الناس في الشارع والمقاهي، خصوصا بعد ليلة أمس الجمعة، التي غنت فيها باللغة الكردية، إذ يعدون الأمر إنجازا لهم وهو أن تغني فتاة كردية بلغتهم الأم ببرنامج عربي، إذ استطاعت بصوتها الجميل وإحساسها أن تقنع المشاركين ولجنة التحكيم”.

وتشارك المتسابقة الكردية صاحبة الرقم ستة برواس حسين، في برنامج (عرب أيدل) وتغني باللغة الكردية، على الرغم من عدم فهم الجمهور أو الحكام لكلمات الأغاني التي تؤديها، إلا أنهم يتفاعلون معها بشدة.

وكانت برواس قد اختارت لنفسها الرقم ستة نظراً لأنه يوافق شهر ميلاد ابنتها جونا (أي الجميلة باللغة الكردية)، لذلك فهو من الأرقام المحببة لديها.

وامتلأت الصفحة الرسمية لبرنامج (عرب أيدل) على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك، بالعديد من التحيات والإطراء والعبارات التشجيعية ببرواس حسين ومترجمها العراقي فرهنك جميل الذين تأهلا إلى المرحلة الثانية من البرنامج في حلقة يوم الجمعة الفائت.